مواقف محرجة يسببها شرود الذهن للعلماء الكبار

مواقف محرجة يسببها شرود الذهن للعلماء الكبار

مواقف محرجة يسببها شرود الذهن بصفة عامة لأي شخص طبيعي ، ولكن هناك بعض العلماء الكبار حدثت لهم مواقف بسبب الشرود

فشرود الذهن للعلماء والعباقرة أمر معروف لدى الجميع ولكنه يسبب الدهشة والمفاجأة ،

بل أحياناً قد نعتبر هذا شيء من الجنون باعتبار أن العقل خاوي تماماً .. ولكن هذا امر مفيد لاراحة العقل من ازدحام التفكير والانشغال ،

إن شرود الذهن يأتي للجميع ولكنه في بعض المواقف يأتي بمواقف محرجة مثل رئية شخص ولا تتذكره إلا بعد غيابك عنه لبضعه دقائق

أو تسرح أثناء الحديث معك ويكون هذا الحديث على قدر من الاهتمام كالاجتماع مثلاً أو قرار مهم

وعندما تفيق فتسأل عن التفاصيل التي لم تدركها ،

ولكن هناك مواقف يمكن أن تنجو منها بشرود ذهنك فلا يعرفها أحد لأنك تدركها سريعاً أو تكاد غير ذات قيمة ،

مواقف محرجة يسببها شرود ذهب مع كبار العلماء والمفكرين

هناك العديد من لحظات شرود الذهن والتي تكاد تكون ساذجة خاصة مع بعض العباقرة وبعض الاشخاص التي لا يمكن ان نتخيلهم

ومن اشهر هذه القصص هي رواية العالم الكبير توماس اديسون العالم الامريكي ، حيث انه لم يحضر زفافه .. نعم لم يحضر الحفل

فقد كان منشغل بالتجارب في معمله ونسى حفل الزفاف .. ظل يقوم بالتجارب والاختبارات حتى نسي يوم عرسه،

والطريف في الامر انه كتب ميعاد زفافه في مفكرته ونسى ذلك وقد ظلوا يبحثوا عنه حتى وجوده في معمله ..

انها ليلة سوداء ونعتقد بأن فسخ الخطبة قد تم ولا نعلم ما لو كان شرود ذهن العالم كانت هي السبب ام أن هناك سبب آخر

توماس اديسون في معمله يقوم بالتجارب ونسى ميعاد زفافه

كذلك كان هناك عالم الرياضيات والفيزياء المعروف السير اسحاق نيوتن عندما جلس بجوار المدفأة ولكنه لم يشعر بالدفء

فلم يفكر في التقرب من المدفئة ولكن بدلاً من ذلك طلب من خاده ان ينزع المدفأة من الحائط ويقربها له ، فاقترب منه خادمه وقال

لماذا سيدي لا يقوم بالتحرك وتقريب مقعده اكثر إلى النار .. هنا شهق نيوتن شهقة واعلن بأن هذا الخادم عبقري على الرغم من سذاجة الأمر

وهناك موقف محرج آخر حدث مع الكاتب البريطاني الكاتب المسرحي الشهير Gilbert Keith Chesterton جلبرت كيث تشيسترتون الشهير بـ تشيسترتون

عندما وقف في طابور لاستلام حوالة بريدية وعندما وصل للشباك اكتشف بأنه لا يتذكر اسمه ، فكان ما قاله للموظف عذرا سيدي هل تعرف اسمي؟؟

الكاتب البريطاني الكبير جلبرت كيث تشيسترتون

كذلك هناك الأديب المصري الكبير توفيق الحكيم عندما كان جالساً مع المخرج محمد كريم اثناء كتابة فيلم رصاصة في القلب

وجلس متكئاً وذقنه متكئة على مقبض عصاه فسأله محمد كريم هناك فتاة جميلة سألت عنك امس ، فأفاق توفيق الحكيم من شروده ،

ومن الادباء من يشرد ذهنه لاستحضار افكار وخواطر واشعار والحان جديدة مثل الموسيقار محمد عبد الوهاب ، واحمد شوقي

فكان محمد عبد الوهاب يزوم نثل القطط لتجميع ألحانه طيلة وقته ، كذلك الشاعر أحمد شوقي كان يخرج سجائره كل بضعه دقائق ليكتب بعض ابياته

مواقف محرجة يسببها شرود الذهن للعلماء الكبار مع احمد شوقي ومحمد عبد الوهاب

وهناك أمثلة أخرى للعديد من كبار العلماء والمفكرين تضعهم بموقف محرج وتضعهم في لوم أما الحاضرين والموجودين معهم ،

بل ان الأمر قد يصل إلى تفويت الفرص واضاعتها ..

مواقف محرجة يسببها شرود الذهن للعلماء الكبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى