طلع ميتين أبونا مين أين جاء هذا المثل؟!

طلع ميتين أبونا مين أين جاء هذا المثل؟!

طلع ميتين أبونا مين جاءت هذه الكلمة وكذلك كلمة بالميت وطلع ميتينهم ؟ ومين أين جاءوا ؟؟

دعونا نتعرف على هذا المثل وهو بالأخص ليس مثل مصري وإنما جاء من دولة السودان الشقيقة.

في القرن التاسع عشر وما قبله وتحديداً قبل قيام الثورة المهدية بدولة السودان ،

كان هناك عُرف متبع بين القبائل والأفراد السودانية حول دفن كبير العائلة أو كبير الأسرة داخل المنزل ،

وهذا العرف متبع في جميع الانحاء ، وعندما يحاول الشخص ترك منزله أو تغييره أو حتى بيعه كان أمام طريق من اثنين:-

1- إما استخراج هذا الكبير (كبير العائلة) أو بمعنى آخر استخراج الميت من داخل المنزل .. ولكن هذه العملية مكلفة جداً

2- أو أن يقوم بعرض منزله بالميت داخله ، بمعنى آخر أن يترك المنزل بميته ،

في الخيار الأول مكلف جداً مادياً ومؤثر من الناحية النفسية ، حيث يخرج أمام افراد العائلة كبيرهم وهو عظام مكسورة ومنثورة ،

فيصعب على باقي افراد الأسرة هذا المنظر ، كما أن هناك من يرى قدسية الموتى وحرمتها فلا يجب إخراجها ولا يجوز نبش القبور ،

وإذا حدث هذا وتم إخراجه فأين يتم دفن الجثة ؟؟ هل بالمدفن الخاص بالعائلة ؟ أم يتم نقل جثمانه لمنزل آخر من منازل اخوته او بقية افراد اسرته ؟؟

ولكن على الرغم من هذه التكلفة المادية والصعوبات النفسية إلا أن سعر المنزل يكون مرتفع جداً ،

أما عن الخيار الأول وهو أن يتم ترك المنزل بالميت أو يتم بيعه بميته .. فإن سعره يصل للحدود الدنيا ،

بمعنى آخر يصل لأبخس الأثمان .. لأن به شيء يعوبه وهو ميته لهذا سعره زهيد جداً بالكاد يكفي لسداد الدين أو للمعيشة فقط لمدة قصيرة وليس استبدال منزل آخر

مين أين جاء المثل طلع ميتين أبونا ؟

بعد الثورة المهدية عام 1843 اندثرت فكرة دفن كبير الاسرة داخل المنزل .. وان يتم دفن الموتى بشكل عام داخل القبور وخارج المنطقة السكنية ،

وشيئاً فشيئاً تركت الناس فكرة دفن كبير العائلة داخل المنزل حفاظاً على تعاليم الاسلام التي جاءت بها الثورة المهدية ،

فقرر الخليفة عبد الله التعايشي إلغاء دفن الموتى داخل المنازل لأنها تخالف الشريعة الاسلامية وتعاليم الدين الحنيف ،

وقرر كذلك إخراج موتي أم درمان ودفنهم في المقابر الخاصة بالمسلمين ، وقد عمم الفكرة على جميع السودانيين ،

وراعى كذلك تحويل بعض منازل شيوخ الصوفية لمقابر لأنه لا يصح أن يطلع ميتينهم من المنازل.

وظلت مدينة ام درمان بالخرطوم كما هى لأنه تم تحويلها لمقابر مثل مقابر الشيخ حمد النيل والبكري وغيرهم ،

أما باقي مدينة الخرطوم فتم إخراج الموتى وتمت تعميم التجربة على جميع دولة السودان بأكملها ، بأن يتم اخراج جميع الموتى من المنازل ،

وأن يتم دفنهم داخل المقابر وليس داخل المنزل ، لأنه يخالف مبادئ الشريعة الإسلامية ،

رفض السودانيين للفكرة

رفض السودانين اخراج موتاهم بعد قرار عبد الله التعايشي هما عاوزين يطلعوا ميتين أبونا ؟

اعتادت الناس على دفن كبير العائلة داخل المنزل لأن هذا بركة للبيت وشيء ثمين للعائلة ، فيكف انت تأتي لتنبذ هذه الفكرة ؟؟

وليس الأمر للمستقبل بل أيضاً انت تحكم علي بأن اقوم بإخراج الميت بأثر رجعي .. بمعني أي ميت داخل المنزل يجب إخراجه ..

كانت هذه الفكرة جديدة كلياً وكأنك تدعو لدين جديد أو هدم عادة وعقيدة ومبدء واستبداله بمبدء آخر ..

فاستنكر السودانيين هذا القرار بقولهم (هم عاوزين يطلعوا ميتين ابونا ؟؟)

وظل هذا التعبير يتوارث جيل بعد جيل حتى عم بالارجاء السودانية وأتى إلينا ولكن بمواقف مختلفة تدل على سلوك غير مقبول ،

بل زاد على ذاك التعبير بتعبير آخر وهو بالميت ، وتعبير يطلعوا ميتينهم ، وتعبير هطلع ميتين أبوه ..

كل هذه التعابير لاستنكار الشيء أو للفعل المشين .. فمثلا اذا كان التعبير بالميت فهذا تعبير بأنها ستأتي بأبخس الأثمان..

على سبيل المثال إذا كنت تريد عرض شقة للبيع أو منزل أو سيارة فيأتي شخص وسيط (سمسار) فيخبرك بقوله دي بالميت هتجيبلك كذا،

بمعنى أنها اقل شيء سوف تأتي لك بمبلغ كذا ،

أما إن كان التعبير هيطلع ميتينك أو هيطلع ميتين أبوك فدي معناها الاجبار والاكراه على شيء لا تريد عمله أو شيء مجبر عليه .

طلع ميتين أبونا مين أين جاء هذا المثل؟!

4 أفكار بشأن “طلع ميتين أبونا مين أين جاء هذا المثل؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى