خطر يهدد حياة البشر على كوكب الأرض

خطر يهدد حياة البشر على كوكب الأرض

وخطر يهدد حياة البشر على كوكب الأرض يقضي على كل وسائل الاتصال الحديثة، بل يقضي على الحضارة الحديثة الحالية ويعيدنا للوراء.

يعيدنا على مدار أكثر من مائتين عام على الأقل، فهذه القنبلة هي أشد تأثيراً وضررا من القنبلة الذرية أو حتى النووية.

فالقنبلة الذرية تعرف مدى الضرر الذي ستحدثه، ويمكن تفاديها عن طريق إطلاق صاروخ ناري عليها للانصدام بها فالجو أو في البحر قبل الوصول إليك.

كذلك القنبلة النووية، على الرغم من أن تأثيرها أكبر وتستطيع تدمير منطقة كاملة إلا أن تأثيرها معروف.

وايضا يمكن تفاديها بالاطلاق عليها أو على القاعدة التي ستنطلق منها.

اما عن القنبلة الكهرومغناطيسية، فأنت لا تعلم تأثيرها، فيمكنها أن تعطل دولة بأكملها في غضون ثواني معدودة.

بل قد يكون تأثيرها على القارة بالكامل، ولا يمكن تفادي هذه القنبلة إلا بالاطلاق عليها قبل انفجارها،

او بتدمير القاعدة التي ستنطلق منها قبل اطلاق القنبلة، والأخطر من ذلك أن القاعدة لهذه القنبلة ليست ثابتة.

هذه القنبلة من ضمن أخطارها بأنه لا يمكن توقع مكان اطلاقها، فيمكن اطلاقها من مكان ثابت.

ويمكن إطلاقها من طائرة، أو سفينة، أو مركبة متحركه، أو اسقاطها من طائرة بدون طيار.

العودة للوراء خطر يهدد حياة البشر

ونظراً لتعدد مكان الاطلاق فإنه لا يمكن معرفة وجودها إلا عند انفجارها.

والحل الوحيد لتفادي هذه القنبلة الكهرومغناطيسية هو أن يتم تحصين الأجهزة الإلكترونية بعازل خرصاني كبير،

كما يتم استبدال الواح النحاس بالالمونيوم وأي شيء يوصل الموجات الكهرومغناطيسية يتم استبداله.

تأثير القنبلة الكهرومغناطيسية
تأثير القنبلة الكهرومغناطيسية على الاجهزة الالكترونية

القنبلة الكهرومغناطيسية لا تؤثر على حياة البشر، فيها تهدد حياتهم لما قبل التكنولوجيا الحديثة،

حيث أن تأثيرها سيكون بالاخص على الأجهزة الإلكترونية، بكافة انواعها واشكالها.

حيث سينتهي الإنترنت والأخبار وحتى التلفزيون، سيصبح الهاتف المحمول عبارة عن قطعة معدنية لا قيمة لها.

ستتوقف المواصلات والمركبات عن التحرك وخصوصا المركبات الحديثة، القطارات والمترو والاتوبيسات.

الكمبيوتر واللاب توب والايباد لن يعمل، وحتى الأجهزة المنزلية بما فيها الميكروويف،

ستعود الحياة لما قبل التكنولوجيا الحديثة والثورة الصناعية، سيعود الحمام الزاجل لارسال الرسائل أو عن طريق ارسال الأشخاص.

ستعود الحروب إلي السيوف القديمة، والاسهم. ولن تكون هناك مدافع أو رصاص أو أي شيء.

سنعود للقرون الوسطى، وستكون الحياة قاسية جداً.

خطر يهدد حياة البشر على كوكب الأرض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تمرير للأعلى